الرئيسية / تكنولوجيا و اتصالات / غياب الرؤيه حول توظيف امكانيات التكنولوجيا اجتماعيا وراء الازمات

غياب الرؤيه حول توظيف امكانيات التكنولوجيا اجتماعيا وراء الازمات

001

بقلم : م .  محمد ابو قريش

منذ صعود لوبى بزنس الاتصالات فى التسعينات لمراكز اتخاذ القرار مدعوما باتفاقية المعونه الامريكيه فى 93 ومرورا بمحطات اجبار المصريه للاتصالات عن التخلى عن شبكة المحمول الاولى للقطاع الخاص فى 96 ثم خصخصة الهيئه القوميه للاتصالات فى 98 وتقييدها عن دخول سوق خدمات الاتصالات الجديده كالمحمول والانترنت واعادة اجبارها فى 2003 عن التخلى عن رخصة المحمول الثالثه ايضا للقطاع الخاص واتسم تحرير سوق الاتصالات فى مصر تشوهات لم تحدث فى تجارب تحرير الاتصالات فى الاسواق العالميه وتعددت النزاعات فى السوق بين اطرافه (الشركات مقدمة الخدمه بينها وجمهور المواطنين المستخدمين لخدمات الاتصالات فتعددت دعوات المقاطعه بسبب ارتفاع الاسعار وسؤ الخدمه وتجمدها فعادة لاتلحق مصر باجيال التكنولوجيا الا بعد عشر سنوات من استخدام العالم لها ولا يجرى التوظيف الاجتماعى لاجيال التكنولوجيا ولا يوجد قصد ولا راعى ولا قياده للنقلات التكنولوجيه—-وتعددت التوترات بسوق الاتصالات فيما بين الشركات مقدمى الخدمات فاحيانا نزاع قضائى حول ايجارات البنيه الاساسيه لشبكات الاتصالات ونزاع اخر حدث بين جهاز تنظيم الاتصالات والشركات مثلما خدث فى مشكلة موبينيل مع الايدج واسعار خدمات الاتصالات –ومؤخرا تأتى ازمة تراخيص الجيل الرابع حيث يسود خطاب ايرادات التراخيص لخزينة الدوله والقيمه المفروض دفعها بالدولار –ويكاد يختفى تماما الحديث عن وماذا بعد–يعنى الوزاره والجهاز والشركات –ايه رؤيتهم لدخول الجيل الرابع لمصر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

عن Sniper

شاهد أيضاً

دراسة مثيرة عن كلمة “أحبك”

كشفت دراسة بريطانية جديدة، عادات “رومانسية” غير متوقعة لشباب في مقتبل العمر، حيث تطرقت لمواضيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *